غير مصنف

فوائد حب الرشاد وأضراره وطريقة استخدامه

حب الرشاد، أو كما يعرف علميا Lepidium sativum  هو شجيرة تنتمي إلى عائلة Cruciferae، زرع في جميع أنحاء الهند واستعمل في الأصل في تحضير السلطة وكعشب للطهي، وقد عرف واستخدم على نطاق واسع في أفريقيا و الصين وبلدان أخرى في الشرق الأوسط. حيث انتشر في المجتمع العربي وبالأخص في المملكة بسبب خصائصه العلاجية التي ظهر تأثيرها على علاج عدد كبير من الأمراض. في هذا المقال تعرف على فوائد حب الرشاد للعظام والمفاصل ، والعديد من فوائد حب الرشاد الأخرى.

القيمة الغذائية لحب الرشاد

يعتبر حب الرشاد مصدرًا مهما للحديد وحمض الفوليك والكالسيوم وفيتامينات C و E و  A ، وتحتوي البذور على الأحماض الدهنية و نسبة عالية من السعرات الحرارية والبروتين ، في حين أن الأوراق هي مصدر ممتاز لفيتامين A و C وحامض الفوليك. و توفر الحصة الواحدة منه (100 جرام) قيمة طاقوية تقدر ب  32 سعرة.

أما في ما يخص العناصر الغذائية نجده يحتوي على 2.6 ملليغرام من البروتين و 4.4 ملليغرام من السكر و 0.7 ملليغرام من الدهون ، 1.1 ملليغرام من الألياف و 0 ملليغرام من الكولسترول. إضافة إلى الفيتامينات والمعادن مثل  فيتامين A وفيتامين B1 وفيتامين B2 وفيتامين B3 وفيتامين B5 وفيتامين B6 وفيتامين C والكالسيوم والمغنسيوم والبوتاسيوم والزنك والحديد والفوسفور والمنغنيز والسيلينيوم والنحاس والصوديوم .

الخصائص الطبية لحب الرشاد

غني بالفيتامينات والمعادن

إن النسبة الموجودة في حب الرشاد من فيتامين ج  تتجاوز تلك الموجودة في البرتقال بحوالي 7 بالمائة ، إضافة إلى غناه بالفيتامينات والمعادن الضروري والتي تساعد في الحفاظ على صحة اللثة والأسنان والجلد. كما أنه يتميز بخصائص تجعله يزيد من امتصاص الحديد من الأغذية التي يتم تناولها.

مضاد للسرطان

الخصائص الطبية لحب الرشاد وغناه بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم ، يجعله منه عنصرا فعالا في الوقاية والعلاج الطبيعي لمرضى السرطان.

مضاد للبكتيريا

حيث أثبتت عدة دراسات علمية دور حب الرشاد المحوري في محاربة نمو ثلاث أنواع مختلفة من البكتيريا الضارة.

مضاد للأكسدة و مضاد للالتهابات

إن احتواء حب الرشاد على كميات معتبرة من مركبات الستيرول  النباتية التي تعمل كمضادات للأكسدة والالتهابات و المركبات الفينولية  جعل له تأثير وقائي كبير من أمراض الشيخوخة المختلفة.

فوائد حب الرشاد للصحة

فوائد حب الرشاد الصحية

يساعد على علاج فقر الدم ( الأنيميا)

يعد حب الرشاد مصدرا غنيا جدا للحديد، الذي يزيد من نسبة خضاب الدم ( الهيموجلوبين) إذا تم تناوله لمدة شهرين على الأقل مما يساعد على تخفيف فقر الدم الناتج عن نقص عنصر الحديد في الدم.  ومن المعروف طبيا أن تعزيز امتصاص الحديد يرتبط  بتناول جرعات من الفيتامين ج ، والتي تكون متوفرة بنسب عالية في حب الرشاد كما كنا قد اشرنا سابقا، وهو ما يغني عن الحاجة للمكملات الغذائية.

يعالج اضطرابات الدورة الشهرية

تعاني الكثير من النساء من مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية، والذي يسبب لهن قلق فيما يخص قدرتهم على الحمل. احتواء حب الرشاد على مركبات كيميائية شبيهة بالاستروجين تخلق بيئة هرمونية تساعد في تنظيم الحيض وبالتالي تعالج مشاكل الحمل عند استهلاكه بشكل دوري.

تعزيز إفراز حليب الأم

ينصح باستهلاك حب  الرشاد للأمهات المرضعات، حيث أن احتواءه على نسب عالية من البروتين والحديد يساهم بشكل مباشر في تعزيز إفراز حليب الأم.

يساعد على علاج مرض السكري

يساعد حب الرشاد مرضى السكري على تنظيم مستويات السكر في الدم والسيطرة على ارتفاعه ، من خلال تفاعلات الهلام النباتي الذي يحتوي على مادة كيميائية نباتية تسيطر على مستويات الجلوكوز لدى المرضى.

يعالج الإمساك ويزيد من كفاءة الجهاز الهضمي

حب الرشاد مفيد جدا في حالات الإمساك المزمن ، وذلك لاحتوائه على الهلام النباتي الذي يسهل عملية الإخراج ، إضافة إلى قدرته على علاج المشاكل المعوي وآلام المعدة وتنظيم عملية الهضم والتخلص من الديدان المعوية.

يساعد على علاج أمراض الجهاز التنفسي

لحب الرشاد خصائص علاجية تساهم في علاج التهابات الحلق وتخفيف السعال والربو، ويساعد بشكل كبير في علاج التهابات الشعب الهوائية من خلال توسيع القصبات الهوائية. ما أنه ينظم عملية التنفس ويساعد على تنظيف الرئتين.

يقوي الكبد

حب الرشاد غني جدا بالفلافونويد والتربينات  والتانينات والقلويدات وكلها عناصر محفزة لوظيفة المرارة، كما أنه يحمي الكبد من الأضرار الناتجة عن المواد السامة.

يقي من أمراض القلب و الشرايين

يحتوي حب الرشاد على الفيتامين ج بكميات كبيرة  وهو ما يعزز إنتاج الكولاجين المسئول عن مرونة جدار الشرايين، زيادة على ذلك نجد فيه كميات معتبرة من فيتامين ك الذي يقي من تلكس الشرايين أي ترسب الكالسيوم على شرايين وصمامات القلب. مما يقلل من فرض الإصابة بتصلب الشرايين والسكتات الدماغية والأزمات القلبية على حد سواء. والجدير بالذكر أن مقدار 30 جرام من حب الرشاد يوفر للجسم احتياجه الكامل من الفيتامين ك.

يساعد في علاج ارتفاع ضغط الدم

زيادة على تميز حب الرشاد بخصائص مضادة لارتفاع ضغط الدم، فهو يزيد من إدرار البول مما يساعد على  خفض ضغط الدم.

يقي من  مرض السرطان

احتواء حب الرشاد على مضادات الأكسدة كالفيتامين أ و فيتامين هـ  يساهم بشكل كبير في حماية الخلايا من التلف الذي ينتج عن الجذور الحرة. إضافة إلى قدرته على تثبيط إنتاج بعض الإنزيمات التي يعتقد أنها تسبب ظهور الأورام. كما أن مستخلص حب الرشاد المائي يساعد على تدمير خلايا سرطان الثدي.

يقوي المناعة

يحتوي حب الرشاد على عنصرين جوهريين للحصول على مناعة قوي هما الفيتامين ج و الفيتامين أ. حيث يعمل الفيتامين ج على تحسين وظائف خلايا الدم البيضاء ومحاربة الجراثيم والفيروسات، بينما يلعب الفيتامين أ دورها مهما في منع اختراق الفيروسات والبكتيريا للأغشية المخاطية الدقيقة على مستوى كل من العين والأنف والحلق والرئتين والمعدة.

يسهل الولادة

على الرغم من أن استهلاك حب الرشاد في الأسابيع الأخيرة من الحمل يساعد على تحفيز المخاض وبالتالي تسهيل الولادة ، إلا أنه يجب الحذر من تناوله خلال الأشهر الأولى من الحمل حتى لا يسبب الإجهاض.

يزيد من الرغبة الجنسية

يساعد حب الرشاد على زيادة كمية السائل المنوي، ويزيد من الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء على حد سواء. إضافة إلى زيادة الدافع الجنسي عند الأمهات اللواتي أنجبن حديثا.

تقوية الذاكرة

احتواء حب الرشاد على حمضي الأراكيديك و اللينوليك ، يجعل منه عنصرا مهم جدا لتقوي الذاكرة وزيادة التركيز بشكل ملحوظ.

يقي من أمراض العيون

يقي حب الرشاد من أمراض العيون المختلفة مثل ، العشى الليلي و التهاب الشبكية الصباغي والتنكس البقعي الذي يعد من الأسباب الشائعة لإصابة كبار السن بالعمى. وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من الكاروتينات والفيتامين أ ، حيث يوفر 30 جرام من حب الرشاد الجسم بحوالي 40 بالمائة من الفيتامين أ على شكل كاروتينات.

يساعد على علاج البواسير

البواسير من المشاكل الصحية المؤلمة، والتي يمكن تخطي أعراضها بتنظيم العادات الغذائية من خلال تحديد ما يجب تناوله وما يجب الامتناع عنه. ويمثل حب الرشاد أحد الطرق التقليدية غير المكلفة التي تساعد في علاج البواسير والتخفيف من مضاعفاتها وأعراضها مثل الحكة والالتهابات المزمنة.

فوائد حب الرشاد للعظام والمفاصل

ظهرت فوائد حب الرشاد للعظام والمفاصل منذ القدم ، حيث استخدم في الطب الشعبي لعلاج الكسور وأمراض العظام والمفاصل والروماتيزم والوقاية من هشاشة العظام ، لاحتوائه على كمية كبيرة من الكالسيوم الذي يساعد على تحسين  امتصاص العظام والأسنان المغنيسيوم.

فوائد حب الرشاد للتخسيس

حب الرشاد غني جدا بالعناصر المغذية للجسم، حيث أن نسبة البروتين و الألياف 3 فيه كبيرة ومفيدة جدا للراغبين في خسارة الوزن أو على الأقل الحفاظ على أوزانهم لما تقدمه من إحساس بالشبع يدوم طويلا. إضافة إلى وفرة نسبة عنصر الأوميجا 3 فيه، والذي أثبتت دراسات عديدة أن استهلاك حوالي 3 جرامات من الأوميجا 3 يوميا يمكن أن تساعد على التخسيس وتقلل من نسبة الدهون في الجسم لمن يعانون من زيادة الوزن و  السمنة.

يتوفر حب الرشاد على كميات كبيرة من الكالسيوم والفيتامينات أ و ج ، هـ  إضافة إلى البروتين والحديد وحمض الفوليك والألياف الغذائية. حيث تميل البروتينات الموجودة في حب الرشاد إلى زيادة الشعور بالشبع، وزيادة إفراز هرمون الجريلين الذي يكبح الرغبة في تناول وجبات دسمة. وهو ما يؤدي إلى انخفاض كبير في الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام.

ومن ناحية أخرى يستغرق هضم حب الرشاد بسبب الألياف الموجودة فيه وقت طويلا ، مما يعني أنها تبقى في المعدة لفترة أطول فتقلل الاحتياج إلى تناول وجبات أخرى. وزيادة على ذلك يحتوي حب الرشاد على كمية قليلة جدا من الدهون، لذلك يمكن أن تساعد إضافة كمية منه إلى الأطباق والمشروبات بانتظام على تحقيق نتائج ممتازة في إنقاص الوزن بطريقة صحية.

أضرار حب الرشاد

ينصح بالبدء بتناول مقدار ملعقة شاي من حب الرشاد ثم زيادة الجرعة إلى 3 جرامات يوميا. ورغم أن لحب الرشاد فوائد عظيمة إلا أن الاستهلاك المفرط له قد يكون له أضرار آثار جانبية خطيرة. حيث أن يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي لبعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، كما أن خاصية إدرار البول تجعله غير مناسب لمن يعانون من سلس البول.

وكما سبق وذكرنا سابقا، يمنع على الحامل تناوله في الأشهر الأولى للحمل، لأن قدرته على تحفيز تقلصات الرحم يمكن أن تسبب الإجهاض. وبما أن حب الرشاد يدخل في عملية امتصاص اليود، فينبغي الحذر من استهلاكه للأشخاص المصابين بخلل في وظائف الغدة الدرقية.

 

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق